متفرقات
أخر الأخبار

تونس-مالي: ما الذي حدث في حجرات تغيير ملابس المنتخب التونسي؟

مباشرة اثر اعلان الحكم الزامبي “جاني سيكازوي” نهاية لقاء تونس ومالي في الدقيقة ’89 ضمن الجولة الاولى من مرحلة المجموعات لمنافسات كأس امم افريقيا “الكاميرون 2022″، قام لاعبو المنتخب التونسي بالاحتجاج على القرار الغريب، وطالبوا الحكم بتدارك قراره ومواصلة المباراة مع منحهم وقت بدل ضائع نظرا لتوقف اللعب في العديد من المناسبات، قبل أن يتدخل المنظمون لفك الجدال ، لا سيما وأن بعض اللاعبين حاولوا الاحتجاج بقوة على التحكيم وسط مشاحنات ومشادات كلامية مع “سيكازوي” ومساعديه بالاضافة الى الحكم الرابع والتي كادت أن تخرجهم عن طورهم.

كما تدخل المسؤولون بالجامعة التونسية لكرة القدم من أجل تهدئة الاوضاع وإبعاد اللاعبين التونسيين عن الحكم لتفادي العقوبات، وهو ما حصل فعلا حيث تواصل النقاش بين اللاعبين داخل حجرات تغيير الملابس لاستيعاب كل ما حصل خلال نهاية اللقاء،

ثم باشروا سريعا في الاستحمام كما يحدث عادة بعد المباريات، بينما تلقى البعض الآخر علاجا خاصا لإزالة الإرهاق، ومن ثمة قاموا بمغادرة الحجرات وتصرف اللاعبون بشكل عادي على أساس أن اللقاء لن يستكمل، وبالتالي كانوا يستعدون للعودة إلى النزل، رغم تواصل الجدل بين مسؤولي الجامعة والاطار الفني مع حكام اللقاء خارج حجرات تغيير الملابس عن القرار الغريب الذي اتخذه “سيكازوي”.

بعد ذلك، واثر توجههم إلى الحافلة، لاحظوا بعد قرابة نصف ساعة من اطلاق صافرة النهاية بأن لاعبي المنتخب المالي قد عادوا إلى ارضية الميدان لاستئناف المباراة..

حينها، طلب مسؤولو الجامعة التونسية من لاعبي المنتخب التونسي عدم الامتثال لقرار الحكم الرابع الذي أمرهم بالعودة إلى الميدان لاستكمال 3 دقائق فقط من اللعب، وبالتالي الاستفادة من النص القانوني الذي يسمح لهم المطالبة بإعادة اللقاء.

حيث أن “المادة السابعة” من قانون كرة القدم تدعو إلى إعادة المباراة في صورة ايقافها من طرف الحكم قبل نهاية ال90 دقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock